جمعية غوث اللاجئين للتعايش في أرفايلر

من AW-Wiki (ar)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

تقدم جمعية غوث اللاجئين للتعايش ÖFH الرعاية والإرشاد للاجئين وطالبي اللجوء الذين لجوؤا لدولة ألمانيا الاتحادية هرباً من التعذيب أو القصف أو الحرب الأهلية أو الاضطهاد السياسي أو انتهاكات حقوق الإنسان، والذين تم فرزهم عبر مكتب الهجرة الاتحادي إلى دائرة أرفايلر. وتعتبر الجمعية الوحيدة من نوعها في المنطقة، وتقدم في المقام الأول حماية اللاجئين، وإرشادهم في المجتمع الجديد، وبشكل خاص للنساء والأطفال. جمعية غوث اللاجئين تقدم عرضها لطالبي اللجوء واللاجئين الجدد وأولئك الذين لم يحصلوا على حق اللجوء، وخاصة الذين يحتاجون الحماية. وذلك فيما عدا المساعدة البسيطة التي تقدمها في القضايا الاجتماعية والقانونية. وذلك لأنه عادة ما يتم إسكان اللاجئين في مناطق غير مؤمنة كفاية، حيث لا تتوفر وسائل النقل العامة إلى مراكز الرعاية الصحية أو المؤسسات الاجتماعية مثل رياض الأطفال والمدارس والمكاتب الحكومية.

الموظفين الرئيسيين



هانس يواخيم ديدن باخ و جيسيكا اورليش

التواصل عبر:



مكاتب الاتصال وساعات العمل:

- بيت الأجيال في ارفايلر/ بيت العائلة في باد نوينر ارفاايلر Weststraße 6

رقم الهاتف 01788682224، موعد الاستشارة يوم الأربعاء من بين الساعة 10-12 صباحاً وذلك بعد طلب موعد.

-  Marktstraße 32 ريماغن، هاتف  026423051، موعد الاستشارة يوم الأربعاء من بين الساعة 16.30-18.30 صباحاً وذلك بعد طلب موعد.
- في بلديات اديناو، التنار، برولتال تقوم الجمعية بلقاءات شهرية وذلك بعد تسجيل موعد عبر الرقم  8682224 017

طريقة العمل:



يجتمع أعضاء الجمعية شهرياً لتبادل الخبرات، كما تقوم الجمعية بلقاءات أسبوعية في أرفايلر وباد نوينر وريماغن، وأخرى شهرية في نيدر سيزن واديناو. وتقيم الجمعية سنوياً مهرجاناً ثقافياً باد نوينر ويشارك في فعالياته المقيمون الأجانب في في منطقة أرفايلر.

الشركاء:



تجتمع جمعية غوث اللاجئين اجتماعات منتظمة مع كل من المجموعات والمنظمات التالية:

- مجموعة عمل "اللجوء" في مديرية المنطقة
-  مكتب الأجانب في دائرة أرفايلر، مكتب الأجانب في بادنوينر أرفايلر، مكتب الأجانب في مدينة ريماغن، مكتب الأجانب في مدنيسة زنتسيغ.
- رابطة كاريتاس- راين -موزل - آر
- جمعية دياكوني آفاريلر 
- شبكة "الطاولة المستديرة- لا للعنف ضد المرأة"
- مجموعات دعم المهاجرين
- ممثلين عن مكاتب الأجانب والخدمات الاجتماعية
- محامين
- IN TERRA مركز تخصصي نفسي لمساعدة اللاجئين في المناطق الريفية
- مجموعة عمل "التنوع في أرفايلر"

النشوء والتطور:



نشأت جمعية التعايش لغوث اللاجئين من اندماج مجموعتي عمل "اللجوء" في باد نوينر ومدينة ريماغن اللتين تأسستا عام 1986. وقد تولى السيد كلاوس نويفانغ Klaus Neufang منصب المدير المؤسس في الاجتماع التأسيسي في 11 مايو -أيار من عام 1996، في حين جاء في منصب نائب الرئيس الأول القس من مدينة ريماغن أودو غروب Udo Grub، وكانت النائبة الثانية المعلمة المتحدرة من فرنسا بلاغي فورمس Pélagie Wurms من مركز المحافظة. وفي 23 يونيو تموز من عام 1996 تم إدخال المبادرة في سجل الجمعيات.

في عام 2008 ارتفع عدد اللاجئين ثانية، وشكلت الجمعية نظاماً مستعجلاً للاستشارات الممكنة، والتي ستوضّح من خلالها أيضاً جميع القضايا المتعلقة بدعم حقوق اللاجئين والحقوق الاجتماعية.

منذ عام 1996 وحتى عام 2005 كان جمعية التعايش لغوث اللاجئين موجودة في بيت الطائفة الإنجيلية في باد نيونر، ومن ثم انتقلت في 2005 إلى فاليورتز هايم Walporzheim على العنوان Plänzert 32 وذلك لأن المركز الرئيسي للمكتب لم يتم إنهاؤه إلا في 31 أغسطس - آب 2011، منذ عام 1996 وحتى عام 2005 كان جمعية التعايش لغوث اللاجئين موجودة في بيت الطائفة الإنجيلية في باد نيونر، ومن ثم انتقلت في 2005 إلى فاليورتز هايم Walporzheim على العنوان Plänzert 32 وذلك لأن المركز الرئيسي للمكتب لم يتم إنهاؤه إلا في 31 أغسطس - آب 2011. في 1 أغسطس - آب تمكنت الجمعية وبدعم من بلدية مدينة بادنوينر من الحصول على موقع جديد لها في مركز "بيت الأجيال" في بلدية ارفايلر، وآخر في مركز "بيت العائلة" في مدينة باد نوينر-آرفايلر. حتى ذلك التاريخ كان يقيم في منطقة أرفايلر 407 من اللجئين وطالبي اللجوء، حوالي مئة شخص منهم ما زالوا يقومون بإجراءات طلب اللجوء. في هذا الوقت تشرف الجمعيات على تقديم الاستشارات والمساعدات للقادمين من البلدان التالية: أفغانستان، إيران، العراق، السودان، سوريا، نيجيريا، سيراليون، غينيا، غينيا الاستوائية، باكستان، تركيا (الأكراد) والاتحاد الروسي وصربيا.

من أجل تقارب أكبر للقوميات المختلفة بين بعضها البعض جاءت فكرة مهرجان جمعية التعايش لغوث اللاجئين الثقافي في منطقة الراين- آر، وفي ايلول من عام 2014 في بيت الطائفة الإنجيلية في ريماغن رحب كلاوس فولغانغ والقس ا.د ومدير مكتب مساعدة بحوالي 50 ضيفاً من الكبار والأطفال. أحضر اللاجئون السوريون معهم قالب تورة ضخم لونوه بلون علمهم ليلفتوا الانتباه لقضيتهم، بينما أحضر آخرون من بلاد مختلفة نماذج شهية أخرى من بلادهم.

وفي اجتماع الجمعية في يونيو- تموزعام 2015 استقال القس كلاوس فولفغانغ من منصب الإدارة الذي كان يشغله منذ تأسيس الجمعية. وفي اجتماع الجمعية في يونيو- تموزعام 2015 استقال القس كلاوس فولفغانغ من منصب الإدارة الذي كان يشغله منذ تأسيس الجمعية. وأصبح السيد فرنر ركس Werner Rex الرئيس الجديد، في حين بات القس فريدمان باخ Friedemann Bach نائباً له. كما انتخب الأعضاء السيد فالكو ريتر Falko Ritter أميناً للسر، والسيد هاينز زوندغن Heinz Söndgen أميناً للصندوق. وكانت متطلبات العمل أكثر من اي وقت مضى مما أدى إلى توسيع المجلس لتوزيع المهام بشكل أفضل وضم ثلاثة مستشارين. بعد التعديل المناسب على الانتخاب وقع التصويت على عماد مادو Imad Mado وماريا مولر Maria Müller وبلاغي فورمز. وأشاد المدير الجديد فرنر ركس بالسيد كلاوس فولفغانغ الذي وضع حجر الأساس المهم لتأسيس الجمعية " بفضل قوة البصيرة التي تمتعت بها ومن ثم التصرف الذي مان لا بد من اتباعه لتحقيق أهداف الجمعية، ومع الدعم المادي القوي من قبل الكنيسة الإنجيلية، تتمتع الجمعية اليوم بموقف اقتصادي جيد". وأشاد المدير الجدي فرنر ركس بالسيد كلاوس فولفغانغ الذي وضع حجر الأساس المهم لتأسيس الجمعية " بفضل قوة البصيرة التي تمتعت بها ومن ثم التصرف الذي مان لا بد من اتباعه لتحقيق أهداف الجمعية، ومع الدعم المادي القوي من قبل الكنيسة الإنجيلية، تتمتع الجمعية اليوم بموقف اقتصادي جيد" وبوجود موظفين دائمين مثل هانز- يوكايم ديدنباخ Hans-Joachim Dedenbach.بالنسبة للسيد كلاوس فإنه "من الرائع اليوم أن نرى ما وصلت إليه الجمعية اليوم بعد الصعوبات الأولية التي عاشتها" في خطابه الوداعي استذكر السيد كلاوس السنوات العديدة مع فريق العمل والتي بلغت ثلاثة عقود من العمل الجاد. ودائماً ما كانت تتغير المهام مرة تلو أخرى، ويأتي أمر المساعدة على لم شمل الأسر في المقدمة، وتشكل مهمة الاندماج المهني محوراً آخر مهماً، فضلاً عن عمليات الدعم والإرشاد المختلفة لحظة وصل اللاجئين إلى المانيا. وعد أعضاء آخرون مهام أخرى كثيرة مثل تدريس اللغة الألمانية وتنظيم التبرعات والبحث عن سكن لللاجئين. وتقديراً لخدماته تم انتخاب السيد كلاوس كأول رئيس فخري للجمعية.

في الاجتماع السنوي في أيار 2016 بلغ عدد أعضاء الجمعية 48 عضواً، وقال المدير فرنر ركس بأن كلاً من سابا حسن ومحمد لولو يساعدان بشكل منتظم بالترجمة أثناء اللقاءات مع اللاجئين. وهناك مشروع جديد تحت اسم ABBA "مجموعة العمل لأجل التدريب والتوظيف والعمل" والتي يتم تصنيف اللاجئين فيها وفقاً لمهاراتهم ومؤهلاتهم عن طريق ومالة العمل، وستتوسط غرف الحرف وغرفة التجارة بينهم وبين الشركات المتواجدة في منطقة أرفايلر، ومن المفترض من خلال ذلك المشروع تحقيق عملية اندماج مهني سريع للاجئين في أرفايلر. في عام 2015 قدم إلى مديرية أرفايلر 1300 لاجئ تم توزيعهم على البلديات، والفئة العمرية لمعظمهم تتراوح بين 18-30 سنةومن المفيد لهؤلاء الأفراد حسب الحد الأفصى للسن المسموح به زيارة المدارس المهنية للوصول إلى مرحلة الكفاءة المهنية، وقال السيد ركس بأن 66% من اللاجئين في المديرية قادمون من سوريا، بالإضافة إلى العديد من الشبان من أفغانستان، والذي سيكون من الصعب إشراكهم في دورات الاندماج واللغة التي تمكنهم من تلبية احتياجاتهم دون وجود عملية تنسيق شاملة.ومن منظور جديد بدأت وكالة العمل الاتحادية بافتتاح مشروع جديد لتقييم الكفاءات الفردية للاجئين تحت اسم "كومباس".

وبالأجماع انتخبت السيدة ماريتا فالك-زولهايد Marita Falk-Solheid خليفة للسيد فالكو رتير في أمانة السر.